أمراض

الفصام (شيزوفرينيا): نظرة عامة

schizophrenia
شارك هذا

مقدمة

تم اكتشاف الفِصام من أكثر من قرن مضى، وللآن ما زال هناك الكثير من علامات الاستفهام بشأنه.

هناك الكثير من الأشخاص الذين يربطون بين الفِصام وتعدد الشخصيات أو إنقسام الشخصية وهذا اعتقادٌ خاطئ.

إنّ عقل المصاب بالفِصام ليس منقسمًا، ولكنّه مُحطّم.

-إلين ساكس

(بروفيسورة في القانون وعلم النفس والطب النفسي وعلوم السلوك في جامعة جنوب كاليفورنيا كلية جولد للقانون وخبيرة في قانون الصحة النفسية) [1]https://www.ted.com/talks/elyn_saks_a_tale_of_mental_illness_from_the_inside?language=en#t-278429 [2]https://www.npr.org/templates/story/story.php?storyId=12560033?storyId=12560033

يعتبر الفِصام متلازمة، مما يعني أنه يشمل العديد من الاضطرابات المتصلة بأعراض متشابهة وأسباب متنوعة.

لكل مصاب بالمرض تظهر أعراض مختلفة بشكلٍ ما عن المرضى الآخرين.

عادةً ما يتم تشخيص الفِصام بعد بدء ظهور علامات الذهان والذي يحدث غالبًا في سن الـ 16 حتى منتصف سن الثلاثين.  كما أن أي شخص معرض للأصابة به.

نادرًا ما يصيب الأطفال أو الأشخاص الذين تجاوزوا سن الـ45.[3]https://schizophrenia.ca/learn-more-about-schizophrenia/ [4]https://www.psychologytoday.com/ca/blog/the-thing-feathers/201811/have-we-been-getting-schizophrenia-wrong

مفهوم

تم تسمية الفِصام Schizophrenia باسمه اشتقاقًا من الملاحظة المبكّرة للمرض التي كانت تتجلى في إنقسام أو انفصال الوظائف النفسية، ومن هنا ظهرت الإشاعة بأن الفِصام هو مشابه لحالة تعدد الشخصيات، وهذا غير صحيح.

مرض الفِصام هو مرض عقلي خطير ومُزمن. يؤثر في عدة جوانب كالإدراك والعواطف، كالقدرة على التفكير بوضوح، وطريقة رؤية الأشياء أو سماعها. كما يؤثر  على التصرفات. وعلى قدرة الفرد على صنع القرارات أو التواصل مع الآخرين.

يعتبر الفِصام مرضًا عالميًّا لكنّه ليس شائعًا كباقي الأمراض العقلية، حسب الجمعية العالمية للأمرض العقلية (NIMH) فإن أقل من 1% من المواطنين الأمريكيين مصابين بالفِصام [5]https://www.health.com/condition/schizophrenia/schizophrenia [6]https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC1914490/

   الذهان Psychosis

Psychosis
Psychosis

يُعرف الذهان بأنه تجربة فقدان الاتصال بالواقع وعادة ما ينطوي على الهلوسة والأوهام. الذهان هو عرض شائع للفصام

في حالات الذِهان يفقد الأشخاص القدرة على تحديد ما هو حقيقي وما هو غير ذلك.

تعدّ الهلوسة واحدة من العلامات المبكرة لحالات الذِهان، ويتم تعريفها سريريًّا على أنها إدراك بصري يتم اختباره عند اليقظة بدون محفّز خارجي. [7]https://academic.oup.com/schizophreniabulletin/article/40/Suppl_4/S233/1875426

أعراض الفِصام

يصعب ملاحظة العلامات الأولى للمرض كالتغيرات الشخصية، العدوانية وظهور أفكار غير اعتيادية  لدى المصاب. فيما يسمى بالمرحلة الذهانيّة.

نظرًا لتفرّد حالات الفِصام ووجود إختلافات ضئيلة بين المصابين به، فقد تم تقسيم أعراضه إلى أعراض إيجابيّة وأعراض سلبيّة.

الأعراض الإيجابيّة

يقول الدكتور غريغوري ساير -طبيب نفس في كلية الطب بجامعة نيويورك لانجون- أن الأعراض “الإيجابية” هي ما لا يظهره الأشخاص الأصحاء عقليًا عادةً. وتتمحور حول فقدان الاتصال بالواقع. وتحدث للمصابين بالفِصام بشكل عام.

الأعراض الإيجابيّة عادةً ما تكون مرتبطة بالعلامات  المبكّرة للذِهان، منها:

  1. الأوهام، وهي اعتقادات خاطئة ليست مبنيّة على دلائل حقيقيّة.
  2. الهلوسة، وهي تجارب شعوريّة غير حقيقيّة.
  3. عمليّة التفكيرغير منظّمة.
  4. اضطرابات في الحديث والسلوك.
  5.  قد تظهر حركات جسديّة غير طبيعية كحالة الكاتاتونيا (وهي بقاء الشخص ثابتًا في وضعية جسدية معينة لوقت طويل)

يفقد الشخص القدرة على الربط بين ما يفكّر به وما يريد قوله. كما أنه يقفز بشكل غير منظم وغير معقول بين المواضيع. فيصبح ما يقوله عبارة عن مجموعة عشوائية من الكلمات التي لا تحمل معنى أو دلالة.

الأعراض السلبيّة

الأعراض “السلبيّة” تؤثر على صحّة السلوك والعواطف، وتتفاوت في نسب ظهورها لدى المرضى.

  1. فقدان الدافع.
  2. ماالتفاعل بشكل أقل، وعدم المشاركة بالأنشطة.
  3. قلّة التعبير عن العواطف.

مع مرور الوقت قد تظهر أعراض إدراكية كضعف التركيز، صعوبة تذكر المعلومات وعدم القدرة على صنع القرار. وقد يصل المصاب إلى مرحلة لا يستطيع فيها رعاية نفسه. [8]https://www.webmd.com/schizophrenia/ss/slideshow-schizophrenia-overview [9]https://www.health.com/syndication/colorado-woman-on-having-six-brothers-diagnosed-with-schizophrenia-its-like-death-over-and-over-again

الأسباب

لا يوجد سبب واحد معروف للفصام ولكن يوجد مزيج من العوامل الجينية والبيئية الخطرة التي تساهم في تطوّر المرض.

الجينات

إذا كان لدى عائلتك تاريخ من الاصابة بالفِصام، فأنت أكثر عرضة للإصابة به لاحتمال انتقاله عبر الجينات. ومع ذلك ، لم يتمكن العلماء من تحديد الجينات المعينة المرتبطة به. [10]https://www.eurekalert.org/pub_releases/2008-05/cumc-sdd050708.php

العوامل البيئية

يُعتقد أن عوامل بيئية معينة مثل سوء التغذية في الرحم، والمضاعفات التي تحدث أثناء الولادة، والتعرض لفيروسات معينة تساهم في زيادة خطر إصابة الشخص بمرض انفصام الشخصية. تشير الأبحاث إلى أن بعض العوامل النفسية والاجتماعية مثل إساءة معاملة الأطفال والنشأة في منزل مجهد وحكميا قد تزيد أيضًا من خطر إصابة الشخص بالفصام.

كما يؤدي تعاطي بعض المخدرات كالماريجوانا إلى ظهور الذِهان لدى الأشخاص الذين تعرضوا للعوامل الجينية أو البيئية الخطرة.

تغيرات في الدماغ

النظريات تشمل دراسة نشاط مناطق معينة من الدماغ، ودراسة المشاكل التي قد تحدث على مستوى التفاعلات الكيميائية للدوبامين والغلوتاميت. وقد يكون هناك بعض الإختلافات الهيكلية كفقدان خلايا عصبية من مناطق معينة في الدماغ مما يؤدي إلى حدوث تجاويف فيه. [11]http://schizophrenia.com/schizpictures.html#

Schizophrenia Brain
Schizophrenia Brain

العلاج

يشمل العلاج استخدام أدوية كمضادات الذهان، التي تم استخدامها لعلاج الفصام. وقد ساعدت الباحثين على تتبع إشارات الاضطراب في الدماغ.

تقوم مضادات الذهان بتثبيط عمل مستقبلات الدوبامين، ويمكن أن تكون فعالة للغاية في الحد من الأعرااض الإيجابية المرتبطة بزيادة الدوبامين في مسارات معينة في الدماغ.

لكن الأدوية نفسها قد تساهم في ظهور الأعراض السلبية، والذي يرتبط معظمها في نقص مستويات الدوبامين في الجسم.

بعض الأشخاص يظهرون تقلصًا في النسبج العصبي. وقد يُعزى هذا للمرض أو للأدوية العاملة على تثبيط الإشارات في الدماغ.

الأدوية الحديثة تحاول حل هذه المشكلة عن طريق استهداف نواقل عصبية متعددة كالسيروتونين بالإضافة للدوبامين. إذ أنه من الواضح وجود أكثر من ناقل عصبي مؤثر على تطورالمرض. [12]https://journalofethics.ama-assn.org/article/diagnosing-and-treating-schizophrenia/2009-01 [13]https://www.psychologytoday.com/ca/blog/the-thing-feathers/201811/have-we-been-getting-schizophrenia-wrong [14]https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4159061/ [15]https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC1914490/ [16]https://schizophrenia.ca/learn-more-about-schizophrenia/

المراجع    [ + ]
السابق
حساء الفطر و الكريمة
التالي
قصص جحا