أمراض

غثيان الحمل

غثيان الحمل

This post is also available in: English (الإنجليزية)

شارك هذا

نظرة عامة

غثيان الصباح هو عبارة عن دوار وقيء يحدُثان أثناء الحمل. وبالرغم من تَسميته، فإنه يمكن لغثيان الصباح أن يحدُث في أي وقت خلال الليل أو النهار.

العديد من النساء الحوامل يعانين من غثيان الصباح، وخصوصًا خلال الثلث الأول من الحمل. ولكن هناكَ بعض النساء يعانين من غثيان الصباح طوال فترة الحمل. وتشمل خيارات العلاج: العديد من العلاجات المنزلية المتنوعة، مثل أكل وجبات صغيرة خلال اليوم واحتساء الزنجبيل، أو تناوُل الأدوية من دون وصفة طبية لتخفيف الدوار والغثيان.

وفي حالاتٍ نادرة، يكون غثيان الصباح شديدًا لدرجةٍ يصنَّف فيها على أنه حالة تقيُّؤ حملي. ويحدُث هذا عندما يكون لدى سيدة مصابة بالغثيان والقيء أثناء الحمل أعراض شديدة قد تُسبِّب الجفاف الشديد أو تؤدي إلى فقدان أكثر من 5 في المائة من وزن الجسم قبل الحمل. وقد تتطلب حالة القيء الحملي الإقامة في المستشفى والعلاج باستخدام الأدوية والسوائل الوريدية، وهناكَ بعض الحالات النادرة تحتاج إلى استخدام أنبوب التغذية.[1]https://www.nhs.uk/conditions/pregnancy-and-baby/morning-sickness-nausea/

الأعراض

وتَتضمن العلامات والأعراض الشائعة لغثيان الصباح ما يلي: الشعور بغثيان مع القيء، الذي في الغالب يَنجم عن استنشاق روائح معينة أو أطعمة كثيرة التوابل أو الحرارة أو الإفراز الزائد للعاب. وفي كثير من الأحيان، قد لا يَكون ما يدفع هذه الأعراض للظهور. عادة ما يَحدث غثيان الصباح أثناء الثلث الأول، وعادة ما يَبدأ بعد مرور تسعة أسابيع من حدوث الحمل. تَتحسن هذه الأعراض لدى معظم الأمهات الحوامل بحلول منتصف الثلث الثاني من الحمل.

متى تذهب الطبيب

اتصل بموزد الرعاية الصحية عند:

الأسباب

إن سبب غثيان الصباح ليس واضحًا، ولكن يعتقد أن التغيرات الهرمونية أثناء الحمل تلعب دورًا في ذلك. ومن النادر أن ينتج الغثيان أو القيء الحد أو المستمر عن حالةٍ طبيةٍ لا علاقة لها بالحمل، مثل أمراض القلب أو الغدة الدرقية.

عوامل الخطر

يمكن أن يؤثر غثيان الصباح على أي أنثى حامل، ولكن قد يكون أكثر احتمالًا إذا:

  • إن كان لديكِ غثيان أو قيء بسبب دوار الحركة، أو صداع نصفي، أو بعض الروائح أو المذاقات أو التعرض للأستروجين (علي سبيل المثال في حبوب منع الحمل) قبل الحمل.
  • إذا كنت قد عانيتِ من غثيان الصباح خلال فترة الحمل السابق.
  • أنتِ حامل في توأم أو أكثر.

قد تكونين أكثر عُرضةً لفرط القيء الحملي إذا:

  • كنتِ حاملًا في فتاة.
  • لديكِ تاريخ عائلي لفرط القيء في الحمل.
  • إذ كنت قد عانيتِ من فرط القيء الحملي خلال فترة الحمل السابق.[3]https://www.medicalnewstoday.com/articles/179633

المضاعفات

الغثيان الخفيف والقيء المرتبطان بالحمل لن يسبِّبا أي مضاعفات لطفلك.

وإذا تُرك الأمر بدون علاج، يمكن للغثيان والتقيؤ الشديدين أن يتسبَّبا في جفاف، وخلل في اتزان الكهارل، ونقص كمية التبول، واحتياج للإقامة في المستشفى. أُجري بحث عمَّا إذا كان فرط القيء الحملي يسبِّب نقص اكتساب الوزن لجنينك خلال فترة الحمل.[4]https://www.webmd.com/baby/guide/morning-sickness-pregnant

الوقاية

ليس هناك طريقة لمنع غثيان الصباح تمامًا. بَيد أن تَجنُّب بعض العوامل التي تُثيره، كالروائح النفاذة وشدة التعب والأطعمة كثيرة التوابل والأطعمة الغنية بالسكر، قد يُساعد في هذا الأمر.

التشخيص

عادةً ما يتم تشخيص غثيان الصباح حسب العلامات والأعراض. إذا اشتبه مزود الرعاية الصحية الخاص بك في وجود تقيؤ الحمل، فقد تحتاجين إلى فحص سريري واختبارات بول ودم متنوعة.

العلاج

إذا استمرت أعراض غثيان الصباح، ربما يُوصي مزود رعايتك الصحية بمكملات فيتامين B-6 (بيريدوكسين)، والزنجبيل وخيارات المسكِّنات مثل الدوكسيلامين (يونيسوم) لتخفيف الأعراض. إذا استمرت أعراضكِ، قد يُوصيكِ مزود رعايتك الصحية بالأدوية الموصوفة المضادة للغثيان.

إن حالات الغثيان والتقيؤ المتوسطة والحادة المرتبطة بالحمل قد تتسبَّب في الإصابة بالجفاف والكهارل، مثل الصوديوم أو البوتاسيوم، أو الاختلال. نُوصي بتناول المزيد من السوائل والأدوية الموصوفة لعلاج غثيان الصباح المتوسط والحاد.

سوف يتحدث إليكِ الطبيب حول عدد مرات إصابتك بالغثيان، وعدد المرات التي تقيأتِ فيها، وإذا ما كان يمكنكِ الاحتفاظ بالسوائل، وإذا كنتِ قد استخدمتِ العلاجات المنزلية. يوجد عدد من الأدوية الموصوفة والآمنة لاستخدامها أثناء فترة الحمل لمعالجة الغثيان والتقيؤ. سيُوصي طبيبك بخيار آمن، حسب شدة أعراضك.

تحقَّقي مع طبيبك قبل تناول أي أدوية تُصرف دون وصفة طبية أو مكملات غذائية أثناء الحمل.

إذا تعرضتِ لغثيان الحمل، فقد تحتاجين إلى المعالجة باستخدام السوائل عن طريق الوريد والأدوية المضادة للغثيان في المستشفى.[5]https://www.whattoexpect.com/pregnancy/morning-sickness/

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

الوسائل المساعِدة على تخفيف الشعور بالغثيان الصباحي:

  • اختيار الأطعمة بحذر: حددي الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البروتين، ومنخفضة الدهون وسهلة الهضم، وتجنَّبي الأطعمة الدهنية والحارة والدسمة. الأطعمة اللطيفة مثل الموز والأرز وصلصة التفاح والخبز المحمص قد تكون سهلة الهضم. الأطعمة المالحة مفيدة في بعض الأحيان، وكذلكِ الأطعمة التي تحتوي على الزنجبيل — مثل مصاصات الزنجبيل.
  • تناولي وجبات خفيفة بين الحين والآخَر: قبل القيام من السرير في الصباح، تناولي بعض البسكويت المملح أو قطعة من الخبز المحمص الجاف. كُلي كميات صغيرة على مدار اليوم، بدلًا من تناوُل ثلاث وجبات كبرى حتى لا تمتلئ معدتكِ تمامًا. بالإضافة إلى أن المعدة الفارغة قد تزيد من شعوركِ بالغثيان.
  • شُرْب المزيد من السوائل: ارتشفي الماء أو مشروب الزنجبيل. اشربي من ستة إلى ثمانية أكواب من السوائل غير المحتوية على الكافيين يوميًّا.
  • تعرَّفي على محفزات الغثيان: وتجنَّبي الأطعمة أو الروائح التي تفاقِم الغثيان لديكِ.
  • تنفَّسي الهواء النقي.إذا كان الطقس مناسبًا، فافتحي النوافذ في المنزل أو العمل. اخرجي للمشي في الهواء الطلق.
  • احترسي عند تناوُل فيتاميناتِ ما قبل الولادة: إذا كنتِ تشعرين بالغثيان بعد تناوُل فيتاميناتِ ما قبل الولادة، فتناوَلي الفيتامينات مع وجبة خفيفة أو قبل النوم مباشرةً. إذا لم تساعدكِ هذه الخطوات، فاسألي مزود الرعاية الصحية الخاص بكِ عن الطرق الأخرى التي يمكنكِ بها الحصول على الحديد والفيتامينات التي تحتاجيها أثناء الحمل.
  • اغسلي فمكِ بعد القيء: يمكن أن يتسبَّب الحمض الموجود في المعدة في إتلاف مينا أسنانكِ. إذا استطعتِ، فاغسلي فمكِ بكوبٍ من الماء المخلوط بملعقة صغيرة من صودا الخَبز. سيعادل الحمض ويحمي أسنانكِ.[6]https://www.parents.com/pregnancy/my-body/morning-sickness/15-tips-for-dealing-with-morning-sickness/

الطب البديل

ظهرت عدة علاجات بديلة مقترحة للتخلص من غثيان الصباح، ومن بينها:

  • الإرقاء الإبري: تتوفر أساور الإرقاء الإبري في معظم الصيدليات بدون وصفة طبية. ظهرت دراسات تناولت أساور الإرقاء الإبري ووصلت إلى نتائج متضاربة، ولكن بعض النساء استفدن فيما يبدو من هذه الأساور.
  • الوخز بالإبر: يُدخل الممارس المُدَرَّب المتخصص في الوخز بالإبر إبرًا نحيلة للغاية في جلدك. إن الوخز بالإبر ليست طريقة مؤكدة في معالجة غثيان الصباح، ولكن بعض النساء يستفدن منها فيما يبدو.
  • الزنجبيل: تساعد المكملات العشبية المستخلصة من الزنجبيل على تخفيف غثيان الصباح لدى بعض النساء. تفيد معظم الأبحاث أنه يمكن استخدام الزنجبيل بأمان أثناء الحمل، ولكن تُوجد مخاوف من احتمال تأثير الزنجبيل على الهرمونات الجنسية للأجنة.
  • التنويم المغناطيسي: رغم قلة الأبحاث التي تناولت الموضوع، فإن بعض النساء قد تخلصن من غثيان الصباح عن طريق التنويم المغناطيسي.
  • العلاج بالروائح العطرية: رغم قلة الأبحاث التي تناولت الموضوع، اتضح أن هناك عطورًا معينة، تُصنع بطرق طبيعية باستخدام الزيوت الأساسية (العلاج بالروائح العطرية)، يمكنها مساعدة النساء على التغلب على غثيان الصباح.

وقد تندفع بعض النساء لتجربة الماريجوانا كوسيلة لتخفيف الغثيان إذا كنّ يعشن في إحدى الولايات الأمريكية التي تبيح استخدامها. ومع ذلك، فإن الكلية الأمريكية لأطباء أمراض النساء والتوليد تحذر من أن النساء الحوامل لا ينبغي أن يستعملن الماريجوانا نظرًا لعدم دراسة آثار هذا المخدر على الأم والطفل على الوجه الأكمل. فضلًا عن ذلك، قد يؤدي الاستخدام المزمن للماريجوانا إلى متلازمة الغثيان والقيء التي تُعرف بمتلازمة فرط القيء القنبي.[7]https://www.pregnancybirthbaby.org.au/dealing-with-morning-sickness

المراجع    [ + ]
السابق
صرير الأسنان
التالي
علي بابا والأربعون لصاً