الحياة والمجتمع

ما هو الخوف : كيف تتعامل مع الخوف

مقالة عن الخوف
شارك هذا

ما هو الخوف ؟ الخوف هو من اقوى المشاعر. وله تأثير قوي على العقل و الجسد. تنفس بعمق وتخيل كيف ستكون حياتك بدون خوف، ماذا كنت لتفعل؟

الخوف هو اكبر عائق يمنع الانسان من الوصول لإمكانياته الكاملة، ويصبح افضل نسخة من نفسه.

الخوف ليس شعور جيد لكنه حالة بشرية اساسية، كلنا لدينا مخاوف، انت لست وحيدا!

الخوف من الفشل، القلق من المستقبل، الخوف من النجاح.

من أين يأتي الخوف؟

يدعي علماء الاعصاب أن البشر هم اكثر المخلوقات خوفا، وذلك بسبب قدرتنا على التعلم، والتفكير، وتخيل المستقبل، وبذلك فإننا نصنع الخوف بانفسنا عن تطيق التفكير وخلق أسوأ السيناريوهات الممكنة، إفتراضا منا اننا نحمي انفسنا من خطر محتمل.
اذًا الخوف غالبا ما ينتج عن طريقة تفكيرنا. وفي حالات اخرى يكون بسبب موقف معين تحت ضروف معينة.

ماهو الخوف؟

ما هو الخوف ؟ الخوف هو شعور، وبذلك فهو ليس شيئ مادي “ملموس”. وبالتالي فالخوف ليس حقيقي، وبدل من ذلك هو مجرد وهم يخلقه عقلك.

تلك السيناريوهات التي تخقلها عقولنا لتتعامل مع خطر محتمل هي التي تغدي الشعور بالخوف ليصل لمرحلة يسيطر فيها على اجسامنا.

اذًا، المشكلة ليس الخوف لانه شعور طبيعي، المشكلة هو طريقة تعاملنا مع الخوف.

مالذي يُشعرك بالخوف؟

مالذي يُشعرك بالخوف؟

الكثير من الامور تجعلنا نشعر بالخوف، فالخوف من النار يُمكن أن يبقيك آمناً، الخوف من الفشل يمكن ان يساعدك على ان تحاول بطرق اكثر ذكاء لكي لا تفشل. لكن في حالة كان خوفك من الفشل شديد فقد يمنعك من المحاولة أصلاً.
الامور التي تخيفك وكيف تتعامل معها يختلف من شخص لآخر، وبمجرد معرفة مخاوفك ومصدرها، يمكن ان يكون ذلك اول خطوة للتغلب عليها.
القلق هي كلمة تستخدم لوصف الخوف من المستقبل اي شيئ لم يحدت بعد.

نفس الشيء ينطبق على القلق ايضًا.

أقحم نفسك فيما تخاف، واجه خوفك

واجه مخاوفك

لا تتفادى المواقف التي تجعلك تتوتر،فأنت لا تعرف هل هى سيئة إلى الحد الذي تهول أنت منه.. خوفك وتوترك المتزايد سوف يجعلك تفوت الكثير من الفرص. خذ نفس عميق قبل أن تواجه و تيقن أنك قادر على فعل ذلك، لاداعي تماما للخوف، توقع اسوأ ما يمكن أن يحدث وفكر كيف تتغلب على الأسوأ.

تكلم

جد شخصا ترتاح في الحديث معه وتكلم فيما يقلقك فهذا يساعد على تخفيف الحمل عليك وإذا لم تجد بإمكانك الذهاب إلي حلقات النقاش النفسي.

آمن

إذا كنت موحد ومؤمن بوجود أله، تقرب منه، فمعرفة أن لك رب يسير أمورك وقادر على تخليصك من مشاكلك و الصعاب التي تواجهك يريح كثيرا ويبعث على الاطمئنان.

السابق
الهرمونات: المشاعر والسلوك من وجهة نظر كيميائية
التالي
تحليل البيانات: ما هو؟ ما أهميته؟ وما خطواته؟